إنسان طيب ولكن لديه وجه آخر شرير
13/05/2022



جواد المعراج

بطبيعة الحال في هذه الحياة هناك أشخاص طيبون وأشرار وهذه أمور واردة بين الاختلافات البشرية فكل فرد لديه صفات ومميزات مختلفة عن الآخر والإنسان الطيب غالبا ما يحظى بالحب والاحترام من قبل الآخرين وعكس ذلك هو أن الإنسان الشرير معرض في الغالب للإيذاء والتنمر ولا يحظى بالحب والاحترام لأن من يقوم بإيذاء من حوله يبقى في الذاكرة الإنسانية لفترة طويلة من الزمن ومن صعب إزالته من الذاكرة لأنه تخزنت فيها الأحداث والمواقف التي مرت معه وهذه الفطرة الطبيعية بين البشر.

- ولكن هل سمعت بالإنسان الذي لديه وجه طيب ووجه آخر شرير؟

ومن هذا الجزء النصي سنتحدث عن هذا الإنسان وكيف يتعامل مع الناس وهذا الشخص طبعا يتعامل مع الناس بشكل طيب نوعا ما ولكن يتعامل بالأسلوب الشرير والوجه الإجرامي والشيطاني مع من يؤذيه لأن هذا الفرد يتبع مبدأ كن معي في الطريق المستقيم وسأكون معك في حالة استقامة دون الالتفاف والدوران .

هذا أمر جيد بالنسبة لبعض الناس لأن بالطبع إذا لم تتعدى على حقوق أحد لا يمكن أن يتعدى عليك لإنك احترمته وهذا مصادق للكلام الذي يقال: ما لا ترضاه لنفسك لا ترضاه لغيرك فهناك أشخاص طيبون لديهم جانب شرير يستخدموه في حال إذا قام أناس بالتعدي عليهم؛ فلا يرضى فئة من البشر أن تتعرض للأذى النفسي والجسدي ثم بعد ذلك يعتقد البعض أن ذلك الإنسان الطيب وذو المظهر الجميل لا ينتقم أو لا يظلم.

ومن هنا نعرف أن تأسيس مبدأ وضع الحدود والاستقامة مهم في مجال تكوين العلاقات لأنه يجعل كل طرف لا يميل لممارسة الغدر والأعتداء وإثارة الخصومة مع الآخرين وفي هذه النقطة يتم تبيان شخصية هذا الإنسان من أجل أن يعرف من حوله ما هي القواعد والحدود التي يجب أن يتصف به كل فرد يدخل مع الآخر في علاقة تحتاج لمعرفة شخصية ذلك الشخص جيدا قبل الإقبال على التعمق والتحدث معه.

والخلاصة التي لابد من قولها سيتم ذكر نقاط محددة لكيفية الاستماع بالحياة :

1- إذا أردت أن تستمتع مع نفسك ومن حولك يجب أن تكون لديك معرفة واسعة بشخصيات البشر لأن كل إنسان لديه صفات مختلفة عنك بشكل كبير.

2- يجب أن تركز جيدا على ما يقال من قبل كل إنسان حتى تستمتع معه وتعرف ما هي المتطلبات والأشياء التي يرفضها أو يقبلها وذلك كي لا تدخل معه في نهاية المطاف في علاقة مبنية على الخسارة والاحباط.

3- إذا دخلت مع شخص في علاقة لا تركز على العيوب والسلبيات الموجودة فيه بل ركز على السلوكيات والتصرفات والتعاملات الإيجابية التي يستخدمها معك فليس كل البشر يستوفون الكمال.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق