لقاء تكاملي يجمع مكتب الضمان الإجتماعي والجمعيات الخيريه بمحافظة القطيف
19/05/2022




  نفذ مكتب الضمان الإجتماعي بمحافظة القطيف لقاءه  التكاملي  السنوي وبنسخته الثانية وذلك مساء يوم الأربعاء الموافق ١٧ /١٠ / ١٣٤٣ه  في تمام الساعة  (٧:٣٠) وحتى الساعة (٩:٣٠) مساء  على مسرح جمعية القطيف الخيرية برعاية سعادة مدير مكتب الضمان  الدكتور فاروق بن عبد الحميد الكوي وبشراكة مجتمعية وتعاون مع جمعية القطيف الخيرية يمثلها الأستاذ عبد المحسن الخضر نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية للخدمات الإجتماعية والقائد التربوي بوزارة التعليم.

يذكر أن اللقاء التكاملي الثاني أستهدف عدد( ٢٧)جمعية خيرية وأهلية وبلغ عدد الحضور من رؤساء وأعضاء  مجالس إدارة الجمعيات الأهلية والمختصين الإجتماعيين(١٣٠) رجال ونساء سعيا لتحقيق التكامل والتعاون مع  كافة القطاعات للرقي والتميز في تقديم الخدمات وفق الأنظمة المعمول بها لدى المكتب والإدارة المختصة لكل جمعية .

بدأ البرنامج بمقدمة ترحيبية قدمتها مشرفة العلاقات العامة والإعلام لوزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية بالمنطقة الشرقية الأستاذة شاذن الحايك  تلاها تلاوة لخير الكلام وأحسنه من قبل القارئ محمد المخامل ثم بدأ  السلام الملكي ووقفت اجلال للوطن .

وبكلمة الجمعيات الخيرية والخدمة الإجتماعية  قدمها الأستاذعبد المحسن الخضر نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية حيث تقدم بالشكر لإدارة مكتب الضمان الإجتماعي بمحافظة القطيف وكافة منسوبيه وتناول الحديث عن العمل التطوعي والخدمة الإجتماعية  بجهد يقدمه الإنسان بطبيعته وباختياره كونه إنتماء وطني .

فبرنامج التحول الوطني في المملكة يتحرك مع قياس الأداء بسبعة عشر مكون رئيسي وتطرق للبعد الرابع والذي يحمل مضامين في برنامج التحول الوطني .

تناول الخضر الحديث عن مثلث التنمية والذي ينقسم إلى ثلاث قطاعات أساسية منها القطاع العام والذي تشرف عليه الجهات الحكومية والقطاع الخاص المرتبط بالافراد والمؤسسات وقطاع المنظمات الغير ربحية والذي يسعى لتحقيق النفع العام فجميع القطاعات تتحرك لتصل للتنمية المستدامة .

أكد الخضر على أهمية  التواصل الفعال وفن التأثير مع ضرورة الحد من الاشكالات لنرتقي بالعمل وأشار كذلك إلى مفهوم الخدمة الإجتماعية وأهم مبادى النجاح في العمل التطوعي ومنها مبدأ النقد الداخلي؛ مبدأ التحسين المستمر ؛ مبدأ تحديد الأهداف؛مبدأ تحمل المسؤولية .

كذلك اشتمل اللقاء على كلمة لرئيسة القسم النسائي لمكتب الضمان الإجتماعي بمحافظة القطيف الأستاذة سمية حسن عبد الوهاب رحبت بدورها برواد العمل الإجتماعي وأكدت في كلمتها على ضرورة تعزيز التكامل لتحقيق رسالتنا وهي توفير الدعم والحماية المجتمعية والعمل يدا بيد لتمكين المستفيدين لضمان التنمية المستدامة .

وأشارت عبدالوهاب إلى  الجوانب المهمة  للضمان الإجتماعي وهما الجانب التنموي والرعوي.

من جانب آخر أشتمل اللقاء على التعريف بمستجدات نظام الضمان الإجتماعي المطور ألقاها نائب مدير مكتب الضمان الإجتماعي بمحافظة القطيف الأخصائي الإجتماعي ورئيس قسم البحوث والدراسات الإجتماعية بالمكتب الأستاذ حسين أبو السعود تناول فيها إستعراض وشرح للنظام الجديدوالسابق وهو المعاش المخصص لمساعدة المحتاجين ذوي الدخل المنخفض ويشمل الأيتام والعاجزين عن العمل ومن بلغ سن الشيخوخة والنساء اللاتي لا عائل لهن والأسر غير المعولة .

وأشار  أبو السعود إلى أن النظام الجديد يستهدف الأسر الأشد حاجة حيث يتم تزويدهم بالمعاش والتمكين لتحسين حالتهم المعيشية وتمكين المستفيد من تحقيق الإستقلال المادي والتحول من أسرة معولة  إلى منتجة  من خلال التدريب والتأهيل.

استعرض أسباب الحاجة إلى وجود نظام  جديد منها ليس هناك ما يشجع المستفيدين العاملين على البحث عن عمل ؛النظام الحالي لا يقلل من معدل الفقر ؛ طريقة عمل النظام لا تضمن آلية التحسين المستمر كذلك تناول الحديث عن القوانين واللوائح ذات الصلة .

ومن خلال اللقاء تناول أبو السعود شرح لطرق تقديم الطلب عبر نموذج الطلب الإلكتروني على البوابة الإلكترونية ؛عبر الهاتف ؛تقديم الطلب شخصيا  عبر البوابة وسياسة إستقبال الطلبات والتسجيل.

تطرق أبو السعود إلى الأشخاص الذين يمكنهم  التسجيل مع ذكر بعض الإستثناءات  مع ضرورة تسجيل البيانات الأساسية لإستقبال الطلبات والتسجيل كالأسم بالكامل ؛وصف الموقع أو العنوان ؛أرقام التواصل ؛تاريخ الولادة ؛الهوية الوطنية ؛أفراد الأسرة بمافي ذلك تاريخ الميلاد والعلاقة بمقدم الطلب .
كذلك تناول الحديث عن المعلومات التي يتم جمعها خلال زيارة مسكن المستفيد كالمعلومات الشخصية ؛سجلات جميع أفراد الأسرة؛الوضع السكني ؛معلومات الأصول ؛ استعراض لما يمكن اعتباره دخلا كالدخل المكتسب والغير مكتسب وعرض لآلية استحقاق المعاش وذكر أمثلة تطبيقية .

تخلل اللقاء عرض مرئي لمنصة التمكين و مسارات التمكين على المنصة وهي التدريب؛ التوظيف ؛ الأعمال الريادية ؛ المشاريع الإنتاجية مع شرح لها ولآلية التسجيل بالمنصة  وعرض للفعاليات وورش التمكين ؛الشراكات المنفذة مؤخرا والتكامل مع كافة الجمعيات سعيا للإندماج لخدمة المستفيدين .

من جانب آخر  وبحوار مفتوح أداره الباحث الاستاذ سامي النابود والباحثة  الأستاذة بشرى السويكت تم من خلاله الرد على الاستفسارات مباشرة .
 
اختتم اللقاء بتكريم جميع الباحثين والباحثات والرعاة والمشاركين  من قبل سعادة مدير مكتب الضمان الإجتماعي بمحافظة القطيف ونائبه ورئيسة القسم النسائي  ونائب مدير  التنمية الإجتماعية بالقطيف الأستاذ بركات الصلبوخ ونائب جمعية القطيف الخيرية وبإلتقاط الصور التذكارية.
                     
                         متمنين لهم التوفيق والسداد
  معد التقرير
نادية الزريقي
 

التعليقات 0
إضافة تعليق