كلمة وفاء لشيخ الشعراء
11/06/2022




أحمد الخرمدي

يسعى المخلصون من أبناء القطيف لخدمة وطنهم في جميع مناحي الحياة وكان ديدنهم السير بخطى ثابتة في دروب النجاح حتى يحققوا النتائج المشرفة و المفرحة في عالم التفوق حيث يقطفون ثمار السعادة و التميز والإبداع والذي هو حصيلة مشرفة للأمة.

إن جميع شعوب العالم من شرقه وغربه ومن شماله إلى جنوبه ومن عربه وعجمه وفي كل اصقاع الدنيا تسعى تلك المجتمعات لنهضة المؤسسات الحكومية والأهلية بين الحين والآخر لتحتفي بإنجازات علمائها ورموزها من الأدباء والشعراء والمتفوقين علمياً والقائمين على العمل الإجتماعي والوطني والإنساني بوجه عام
كما إن هناك العديد من الجامعات والأكاديميات العلمية بمختلف التخصصات تقوم بتكريم المنجزين والمتميزين والمبدعين كلاً حسب تخصصه وحصيلته العلمية والأدبية وإعتبارهم سفراء لأوطانهم ( سفراء التميز والإبداع ) وشركاء النجاح في مجتمعاتهم وهذا حاصل في العالم الأسلامي والعربي والغربي ومن دون تمييز أو إستثناء .

فالقطيف كانت ومازالت تسعى إلى التكريم بكل جد وإجتهاد وهذا العمل الدؤوب ليس وليد هذه الساعة فالقطيف دار علم ومنارة شامخة في الثقافة منذ مئات السنين .
فإن المتتبع لتاريخها حيث قفزت خطوات عالية في العلم والمعرفة و حقق علماؤها الأهداف التي ساروا عليها.
إن قطيفنا منذ القدم في هذا المجال ما زالت في تكريم البارزين و المميزين و الرموز من أبنائها الأفذاذ بدءً من طلبة العلم حتى من بلغ الرتب وأعلاها إن ما هو سائر وهو ما كان عليه الأباء والأجداد بهذا المنهج هو نمط يتجدد نشاطه بين فترة وأخرى من حيث التنظيم والأسلوب والإختيار وحتى التوقيت طال أم قصر ومما لاشك فيه فهو مفخرةً واعتزازاً للجميع.

إن سيرة المكرم والمحتفى به شيخ الشعراء المحامي والأديب والأب الحاني الشيخ محمد سعيد الشيخ علي الخنيزي - حفظه الله ومتعه بالصحة والعافية وأطال الله في عمره -
هي سيرة كريمة غنية عن التعريف ولا يسع المجال لي ولا لغيري من سردها في صفحة أو أكثر لما تحمله من حجم كبير في العلوم والمعرفة والأدب والشعر وإن الالتفاف الذي حظي به هذا العالم الكبير منذ ولادته عام 1343هجرية - بعد العناية من الله سبحانه ثم من والده العلامه الشيخ علي أبي الحسن الخنيزي والذي كان معلمه الأول وكما أوضح بنفسه إن والده رحمه الله كان له جامعة من المعارف والعلوم.
توفي والده أسكنه الله في فسيح جناته وهو في ربيع العمر لم يبلغ العشرين و بعد أن اوصله والده العلامة رحمه الله من التعليم والحفظ والدروس الدينية وقواعد اللغة والنحو والفقه والفلسفة وسر البلاغه وغيرها الكثير والتي كانت هذه الحصيلة العلمية والفكرية من الأساتذة والعلماء الكبار من أهالي القطيف لا يتسع المجال لذكر أسمائهم رحم الله من رحلوا عن هذه الدنيا وأطال الله في اعمار الباقين منهم .

إن المجال لطويل وإن للكلمات والحروف سعة هائلة لا يمكن بلوغها في مقال متواضع كمثل هذا وإن لأكبر تكريم لهذه الشخصية الوطنية والإجتماعية والإنسانية الفذة فهي من الخالق سبحانه وتعالى بإن جعل الله من خيرة العلماء والرجال الأوفياء لدينهم ووطنهم ممن ذكروا في صفحات التاريخ وفي سرد السير الذاتيه العلمية والأدبية لشخصه ولهم ممن تزودوا بعلمه وفقه حتى أصبحوا قامات ينتفع بعلومهم وأعلام بارزة لخدمة مجتمعهم ووطنهم.

وإن للحضور الكبير من الشخصيات المتميزة وما تحدث به البعض منهم في حفل التكريم من العلماء والأساتذة الكرام من الأدباء و الكتاب والشعراء لأكبر شاهد ودليل وإن هذا النجاح الباهر والتكريم الشاخص الذي نال التوفيق من الله سبحانه ثم الإستحسان والرضاء من العديد ممن حضر أو ممن لم يحالفه النصيب بالحضور كما أستحق هذا التكريم العظيم الإشادة والإهتمام والمتابعة من أهالي القطيف وخارجها من الأدباء والشعراء والمثقفين والأعلاميين البارزين وبالرغم من التوقيت في هذه الظروف الإستثنائية والصعبة الصحية( جائحة كورونا ) التي ما زالنا تعيش أثارها السلبية في المنطقة والعالم ألا أنه هذا التكريم والعمل الإجتماعي والتطوعي بلغ النجاح.
وإن هذا التكريم الأدبي والذي ليس بالأول فمنتدى الخط الحضاري للإعلامي فؤاد نصر الله وهو أحد تلامذة الشيخ الوقور قد أحتفى بالشاعر الكبير الخنيزي في أكثر من مناسبة في هذا العام وقبل بضعة أعوام وكما أفاد به الكاتب والأديب المخضرم الأستاذ سلمان العيد وبالتقرير الصحفي في ١٩ فبراير الماضي
مقيماً المنتدى ( منتدى الخط الحضاري ) إحتفالية تكريماً وتقديراً لعطاء هذا الشاعر وبحضوره - حفظه الله - حيث قدمت الهدايا والدروع وأخد الصور التذكارية الجميلة لشيخ الشعراء الذي صار علامة بارزة في سماء الشعر مائة عام وأكثر قضاها في رحاب العلم والأدب والمحاماة وإن التكريم جاء تأكيداً في نفس الوقت إن بلادنا الحبيبة زاخرة بالمواهب والكفاءات ليس في القطيف وحسب بل على مستوى المملكة.
وهاهي تتواصل المسيرة الخيرة بفضل من المولى عز وجل ثم الجهة المبادرة والمنظمة لهذا التكريم الأهلي الثقافي والأدبي المبارك من جمعية التنمية الأهلية بالقطيف الموقرة الثامنة مساءً من يوم الأربعاء ليلة الخميس ٢ /١١ / ١٤٤٣ الموافق ١/ ٦ / ٢٠٢٢ وبكوادرها من الشباب والشابات السعوديين المبدعين قد إجتازوا الكثير من العقبات والصعاب وإن الأمل بما هو أفضل وأرقى في القادم من التكريم لأكبر بكثير بإذن الله تعالى.
فبارك الله في هذه الجهود الجبارة وأتم الله على هذه الديار من فضله ونعمه وخيره وحفظ قادتها وولاة أمرها وشعبها من كل سوء ومكروه أنه سميع مجيب الدعوات .
 

التعليقات 0
إضافة تعليق