الانتباه المستمر
15/06/2022



جواد المعراج

يعرف الانتباه بأنه توجيه مشاعر إيجابية حول حدث أو موقف يجعل الإنسان يكون واعي ومتيقظ لما يحدث من حوله سواءا كان ذلك في المجتمع أو المنزل أو الشوارع أو المزارع أو الأماكن العامة وغيرها من أماكن أخرى فمن يملك هذا الشعور بلا شك ومنازع سيصبح شخص لديه القدرة على تفادي الوقوع في مشاكل كثيرة وكبيرة فالأشخاص المتيقظين باستمرار غالبا ما يكونون ناجحين في العلاقات والصداقات والحياة الاجتماعية والأسرية لأنهم يبحثون ومتأكدين في طرح كل الأسئلة حول كل موقف أو شخص قد يجلب لهم المشاكل.

- ومن الأمثلة حول المشاكل أو المواقف التي يجب تنمية مهارة الانتباه فيها هي:

1 -على سبيل المثال لو كان إنسان لديه صفة وسامة وجمال جسدي ومظهر خارجي مثير للشهوة يجب أن يكون لديه انتباه مستمر في الدخول بعلاقة بالأخص مع أشخاص جدد وغرباء في العالم الخارجي لأن إعطاء أي شخص ثقة عمياء دون تقديم أي أسئلة عن الطرف الآخر قد يضع الإنسان الوسيم في خانة المشاكل وقد يصل الأمر للتعرض للأعتداء الجسدي والاختطاف الذي يشمل التحرش والتصوير الجنسي من قبل فئة الشباب المنحرفة (مقاطع وصور) خاصة إذا كانت تلك الأمور من قبل رجل كبير في العمر من هنا يستلزم التأكد من أن ذلك الشخص الجديد وغير المعروف شخصيا هو مسالم وغير مؤذي للطرف الوسيم الذي دخل في علاقة معه.

2- التأكد من أن المكان التي تذهب إليه الأطراف الوسيمة لا تحصل فيه مشاكل لأن هناك بعض الأماكن كالمزارع أو الديوانيات أو الشوارع أو الاستراحات التي تجلس فيها فئة المتحرشين التي تسعى للتلاعب بالمراهقين والشباب الوسيمين وغيرها من أماكن تثير الشكوك والخوف لدى الشخص الذي يذهب إليها.

3- الانتباه والحذر من التعامل ومصاحبة تجار المخدرات والحشيش أو الذين يستخدمون هذه المواد الخطيرة والمحظورة وزيادة على ذلك إذا تم الحصول على أدلة قوية واثباتات تجاه أصحاب هذه المجالات في مختلف الأماكن من هنا يجب تحديد الموقع الخاص بهم والتبليغ عليهم عند المنصات الإلكترونية التي تتمحور حول التبليغ أو الجهات المختصة كمكتب المباحث العامة أو مكافحة المخدرات من أجل أن تحمي الوطن والمجتمع والأصدقاء الذين تعيش معهم في البلد والقرية.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق