ويبقى العمر الجميل !
17/06/2022



أحمد الخرمدي

إن قدرة الإنسان الذي يملك الثقة في النفس تتسع وإن التخطيط لتحقيق أحلامه تزداد نضوجاً عند تقدم العمر فعقلية النمو والتفكير والنظر إلى البعيد وهي عكس العقلية الجامدة التي تنحصر في الإعتقاد السلبي بأن الشخص ليس لديه ألا القليل في حياته كما هناك عقلية الفعل بدلاً من الكلام الألهام والقدرة على تحفيز النفس وإن كل عمل ناجح هو حصيلة فكرة عظيمة أمتلكها الشخص .

فنحن كبار السن والمحالون على التقاعد نملك من الخبرات العملية والحياتية مما تجعلنا قادرين على التمييز بين المهم والأهم مما يجب عليه حتماً أن نكون أكثر سعادة في حياتنا وأن نستفيذ من أوقاتنا وممتلكاتنا وأن نكون نماذج مشرقة ينبغي أن لا نلتفت إلى الآراء المحبطة التي تكسر كل ما بداخلنا من طموح وأحلام .

وأنني بهذه المناسبة السعيدة لن أحرمكم مما وصلني وتلقته مسامعي برسالة صوتية بمنتاج فني رائع سوف ينشر في الوقت المناسب - من إنسان حمل على عاتقه كامل المسؤولية سنوات طويلة من الزمن حتى نال رضاء الله و الشرف العظيم في خدمة دينه ثم وطنه ومحبة مجتمعه قيادة وشعباً الأخ الكبير الغني عن التعريف الأستاذ والوجيه الموقر علي بن إبراهيم السبع ( أبا زهير )

كلمات معطرة كالمسك توجيهية معبرة من أديب و فنان وممثل مسرحي وتلفزيوني قدير قائلا بكل ما تحمله الكلمة من معنى -- العمر واحد و من الأشياء الهامة لذا الإنسان ويجب أن يستغله في صورة كبيرة وواضحة لذلك في كثير من الأدباء والفلاسفة لا يبدعوا ألا بعد ما تجاوزوا الستين من العمر وأكبر مثال على ذلك سقراط الفيلسوف والحكيم اليوناني لم يمسك قلم ألا بعد الستين !! ومواصلاً القول - أذاً العطاء يجعل للإنسان قيمة ما أستحق من عاش لنفسه فقط العطاء جميل ولكن لا يستطيع المرء أن يستمر في الأخد فقط ولو فعل ذلك لما كان هناك بشر على وجه الأرض فالحياة أخد وعطاء وليس مرهونة بالعمر إنما من عاش ليسعد الأخرين يرسل له من يسعده .
مؤكداً في نفس الوقت - حفظه الله - على الإنسان أن لا يفوت عليه الفرصة القوة الرفيعة من الدعم و التشجيع المعنوي من الدائرة المحيطة به المحفزة والمحبة الخير للآخرين والتي تزود وتكسب من حولها مزيداً من التألق والعطاء المستمر .

الثقة بالنفس تعني قدرتك على معرفة الأمور والعمل على ما هو حسن وترك ما هو سيء وتصحيح الأمور الخاطئة في حياتك وإن الإنسان في هذا الزمن الكبير والصغير يعيش تطور التكنولوجيا كما أنه يدرك كل وسائل التواصل والحوار في العالم فالعمر لا يعتبر عائقاً وهو يملك المشاعر الفياضة والمقاومة الخلاقة للزمن مما تجعل فيه إنساناً مبدعاً محباً للحياة ولديه الرغبة الحقيقية بالمحافظة على حيويته الذهنية وقوته الجسدية وروحه النبيلة ويلتزم أن يبقى أنساناً سوياً بعيداً عن تلك المشاعر السلبية التي تشوبها الفراغ والعزلة وأن يصر ببقاءه كما كان في البداية من عمره وشبابه إنساناً جميلاً بروحه وأخلاقه وعطاءه وعضواً نافعاً لمجتمعه ووطنه .
فهل نحن لذلك فاعلون ؟
 

التعليقات 0
إضافة تعليق