أجواء من البهجة في حفل تخرج أطفال روضة تاروت النموذجية
23/06/2022

أجواء من البهجة في حفل تخرج أطفال روضة تاروت النموذجية بعد انقطاع ثلاث سنوات


زينب المرحوم اللجنة الإعلامية


اقامت روضة تاروت النموذجية حفل تخرج أطفالها حضورياً في أجواء من البهجة بعد انقطاع ثلاث سنوات بسبب جائحة كورونا وذلك خلال يومي الثلاثاء والأربعاء 21 – 22 يونيو 2022م على مسرح الروضة بحضور طاقم إدارة الروضة وأمهات الأطفال المسجلين .


وقالت مديرة الروضة الأستاذة حميدة المعاتيق خلال كلمة ألقتها في الحفل المقام على مسرح الروضة إن من أهم الامور في مجال الطفولة أن نؤمن متى نعلم الطفل المهارات وكيف نعلمه إياها ( متى؟ ثم كيف؟ )


وذكرت أن الدراسات النفسية بينت أن 90% من شخصية الطفل تتشكل في السنوات السبع الأولى حيث يتشكل عنده المفهوم الذاتي الذي فيه التقبل والادراك والقيم وهي أهم سنوات عمر الإنسان على الإطلاق .


كما أشارت إلى أن المهارات التي يحتاجها الطفل هي الاعتماد على الذات والسؤال هو: هل اعطينا الطفل الفرصة ليمارس حقه في الاستقلال والاعتماد على الذات ؟

ونبهت إلى إن هذه المهارة تبدأ في السنتين الأوليتين من عمر الطفل فهو يريد ان يأكل بمفرده وأن يلبس ملابسه بدون مساعدة وهذه بدايات تشكيل مهارة الاعتماد على الذات .


وبينت أن الاهتمام بتنمية المهارات الحياتية لدى الطفل ينتج لنا شخصية مسؤولة شخصية قادرة على الصمود والتحدي شخصية تؤسس مستقبلًا وكيانًا قوياً وتبني أسرة سليمة.


وأفاد رئيس لجنة الروضة الأستاذ عبد الناصر أبو سرير أن أهم ما يميز روضة تاروت النموذجية كفاءة وخبرات الطاقم الإداري والتعليمي في التعامل مع الطفل واحتوائه عبر مناهج تعليمية تختار بعناية من أهمها منهج هيا نقرأ المعروف بخبراته الرائعة التي تهيئ الطفل أن يكون قارئًا بالإضافة إلى المناهج الامريكية التي تُدرس بعناية لإعداد طفل متحدث.


كما أن المنهج الدراسي يحتوي على وحدات تعليمية غنية بالمعارف والعلوم والتجارب ويتم العمل على تحديث الدروس لتنمية ثقافة الطفل واستخدام العروض الالكترونية في عرضها كما يتم ادخال الكثير من أنشطة صندوق الطيف التي تنمي سلوك الطفل .


وأشاد رئيس مجلس الإدارة الأستاذ محمد الصغير بجهود الكادر الإداري والتعليمي التي تساهم بشكل كبير على نجاح المسيرة التعليمية وقال أن ما نشاهده من نتائج مبهرة للأطفال من اكتسابهم قدرات ومعارف عالية في القراءة واللغة الإنجليزية لهي شهادة واضحة على نجاحكم الذي يعتبر محل فخر واعتزاز لدى إدارة الجمعية .


جدير بالذكر أن روضة تاروت النموذجية تأسست منذ أكثر من خمسين عاماً وهي من الروضات التي لها مكانتها ودورها التعليمي والتربوي في المنطقة وتم حصولها على ترخيص وزارة التعليم منذ أكثر من عامين وهي ثنائية اللغة وتحرص على دمج التعليم باللعب الهادف وتقيم مسابقات بأفكار مبدعة خلال العام لخلق جو من التنافس بين الأطفال والمربيات ولقياس مستوى الأطفال .
 

التعليقات 0
إضافة تعليق