خيريّة أمّ الحمام تشارك في مبادرة الرعاية خلال الأزمات
30/06/2022

شاركت جمعيّة أمّ الحمام الخيريّة للخدمات الاجتماعيّة ممثّلة في لجنة العلاقات العامّة والإعلام في مبادرة الرعاية خلال الأزمات لتفعيل اليوم العالميّ لمكافحة المخدّرات الذي يصادف السادس والعشرين من شهر يونيو في كلّ عامٍ والتي اختتمت أمس الثلاثاء في مشروع وسط العوامية (الرامس) بمحافظة القطيف بعد أن استمرت المبادرة مدّة ثلاثة أيام.

حيث افتتح محافظ القطيف سعادة الأستاذ إبراهيم بن محمد الخريّف وبحضور سعادة مدير إدارة مكافحة المخدّرات بالمنطقة الشرقية اللواء حمد بن محمّد العماري وعددٍ من القيادات الأمنيّة والقطاعات الحكوميّة فعاليات اليوم العالميّ لمكافحة المخدّرات بالمنطقة الشرقيّة والتي دشّنها صاحب السمو الملكيّ الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- أمير المنطقة الشرقية تحت شعار الرعاية خلال الأزمات .

وتضمّنت مشاركة الجمعيّة تفعيل اليوم العالميّ لمكافحة المخدّرات بتنفيذ مبادرة توعويّة تستهدف عقول وأذهان الشباب وإرشادهم وتوجيههم وتحصينهم ضد أضرار المخدّرات من خلال تبيان أثرها ومخاطرها عبر الرسائل التوعوية في منصّات التواصل الاجتماعيّ وذلك بالاستعانة بالمختصّين من أخصائيين اجتماعيين ونفسيين إلى جانب متعافين من الإدمان بالشراكة مع مجمع إرادة والصحة النفسية بالدمّام (مستشفى الأمل سابقاً) والعديد من الجهات ذات العلاقة.

وكان من ضمن أهداف المبادرة التعريف بالإدمان وأنواعه وتبيان أثر المخدّرات المدمّر على الفرد والمجتمع والتعريف بطرق العلاج وأرقام الهواتف الرسميّة للبلاغات وطلب الاستشارة والتوعية المجتمعيّة لمنع الحوادث الكارثيّة بحقّ الفرد والمجتمع والوصول للمجتمع بكافّة فئاته وبالخصوص الشباب واليافعين.

وتمّ إطلاق استبيان للرأي هدفه قياس مستوى معرفة أفراد المجتمع بخفايا وأسباب وقوع البعض في شراك المخدّرات بأنواعها كما تمّ إطلاق حزمة من تصاميم الجرافيك التي تحوي معلوماتٍ حول أضرار المخدّرات بأنواعها (طرق العلاج - نصائح أخصائيّين -متعافين - مؤثّرين - مسؤولين).
 

التعليقات 0
إضافة تعليق