النسخة التجريبية


 *البرامج العقليه العليا ومنطقة الاتزان*لكل برنامـجٍ عقـلي اتّجاهين، وحين تتأمل ذاتك بعمق في سياقاتٍ ومواقفَ متعددةٍ ستكتشف أنّك تميل لأحدهما، وهذا الميل يتلاءم وطبيعة شخـصيّـتك والـدور الـذي خـلقك الله تعـالى مـن أج

البرامج العقليه العليا ومنطقة الاتزان


 *البرامج العقليه العليا ومنطقة الاتزان*

لكل برنامـجٍ عقـلي اتّجاهين، وحين تتأمل ذاتك بعمق في سياقاتٍ ومواقفَ متعددةٍ ستكتشف أنّك تميل لأحدهما، وهذا الميل يتلاءم وطبيعة شخـصيّـتك والـدور الـذي خـلقك الله تعـالى مـن أجـله. وأمّـا مـنطقـة الاتّـزان الـتي يـكون فيـها الإنـسـان في كـامل وعـيه وإدراكـه، فـلا يـميل لأي إتّجاه إلا بما يقتضيه الموقف، وذلك يـحتـاج لمجاهدةٍ كـبيـرةٍ مع الـنفس، {وَمَـا يُـلَقَّـاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَـرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ}. 


 

15/05/2017


  • المجتمع والثقافة الحقوقية

    جعفر الشايبكلما ازداد وعي المجتمع حقوقيا تمكن من تأدية واجباته بصورة أفضل حيث إن الوعي الحقوقي يشمل المعرفة بالحقوق وما يقابلها من واجبات. ومن هنا فإن نشر الثقافة الحقوقية في المجتمع وتعزيزها يعتبر مطلبا مهما لجميع أفر

  • بعد 70 سنة.. كشف غموض مثلث برمودا

    اليوم - وكالاتعلى مر سنوات طويلة تخيل العلماء وعشاق نظريات المؤامرة كل السيناريوهات الممكنة لشرح حالات الاختفاء الغامضة في مثلث برمودا.ومثلث برمودا (بالإنجليزية: Bermuda Triangle) (المعروف أيضا باسم «مثلث الشيطان») هو منطقة جغر

  • توفير الخدمات الصحية وديمومتها

    سلمان بن محمد الجشيتضمنت رؤية 2030 : أنه تأتي سعادة المواطنين والمقيمين على رأس أولوياتنا وسعادتهم لا تتم دون اكتمال صحتهم البدنية والنفسية والاجتماعية وهنا تكمن أهمية رؤيتنا في بناء مجتمع ينعم أفراده بنمط حياة صحي ومحيط

  • كُنا ومازِلنا كواكبٌ احرارُ

    بقلم مجد سعيد آل نورهانحن كما كنا قلوب بيضاء تضيء بألوان نقية نغدو نحو الأحلام أطفال عشقنا الحرية ازهار تفتحنا على ضوء السلاملا تُقيدُنا أعمار فارواحنا ارواح أطفال تمسكت بالعطاءمهما كبرنا نظلُ أعوادً خضراء مهما فعلنا و

  • بلا عنوان.. بقلم غالية المحروس

    غالية محروس المحروس في ليلة سهر حيث تسطو النجوم على سويعات الشمس بشدة, رغم ليلي هذا بسماء مغبرة, و سيتبعه يوم بديع سأعيشه ما دمت قد افتتحت صباحي بترتيل رائع من آيات الله, وجهاز المسجل يملأ المكان بصوت القارئ المرحوم عبد ال




للإعلى