عبدالعظيم الضامنمنذ أن سمعت بمعرض «مسك آرت» انتابني الفرح والسرور بما سوف يتحقق للفنون في مملكتنا الغالية وأدركت حينها أننا في المسار الصحيح والحمد لله أنها جاءت «مسك للفن» وإن كانت متأخرة لكنها أفضل أن تأتي في هذا الزم

مسك آرت


عبدالعظيم الضامن

منذ أن سمعت بمعرض «مسك آرت» انتابني الفرح والسرور بما سوف يتحقق للفنون في مملكتنا الغالية وأدركت حينها أننا في المسار الصحيح والحمد لله أنها جاءت «مسك للفن» وإن كانت متأخرة لكنها أفضل أن تأتي في هذا الزمن المتغير.

قبل سنوات عدة كتبت عدة مقالات عن ذلك الطموح وكان آخرها ملتقى الفنون البصرية الدولي بالمملكة الحلم الجميل الذي نريد له أن يتحقق في مملكتنا الغالية وذلك نتيجة لما نراه في دول العالم كيف تلك الدول ازدهرت فنيا من خلال تلك الملتقيات وكيف أصبحت بعض المدن تزيد شهرتها عن عواصم الدول لتميز مهرجاناتها الجميلة في الفنون وكيف أسست هذه الملتقيات ذائقة بصرية وأثرت على الذوق العام من خلال تلك الفنون والحضور الدولي كيف أسست تلك الملتقيات صداقات دائمة مع فناني العالم لمجتمع المدينة حتى أصبح أهاليها يشتاقون لضيوف المهرجان.

جاءت مسك لتحقق الحلم للفنانين التشكيليين وتحقق الحلم للمتذوقين والمهتمين وبرغم أنني والعديد من الفنانين لم نعلم عن «مسك آرت» إلا حينما أقيم وكنا نبحث عن آلية المشاركة رغم إنها انتهت حتى نتمكن مستقبلا من المشاركة إلا أننا لم نتمكن لعدة أسباب قد يكون أهمها عدم قدرة الفنانين لدعوة زملائهم للاستحواذ بالمشاركة دون سواهم وهذا الطبع ليس بجديد لكنه عادة ليست حسنة يجب أن يتغلب عليها الفنان وتكون عنده القدرة على حب الغير من باب حب لأخيك ما تحبه لنفسك والسبب الثاني لعدم معرفة الفنانين عن «مسك آرت» هذا المشروع الجميل الذي هو نواة لمشروع كبير يكفل للفن والفنانين والمتذوقين والمقتنين للأعمال الفنية الاهتمام بتقديم أجمل ما يمكن تقديمه للفن وللساحة الفنية في مملكتنا الغالية.

من ضمن الأهداف الجميلة لـ«مسك آرت» (أنه يفتح قناة للتواصل وتبادل الأحاديث التي تتعلق بالفن والأفكار الإبداعية والممارسات الفنية. وهو فرصة التقاء الفنانين السعوديين) هنا أتساءل.. كيف يتحقق هدف كهذا دون علم الفنانين والكُتاب والنقاد والإعلاميين الذين كرسوا وقتهم وحياتهم للفن وللكتابة عنه وعن القائمين عليه.


 

19/05/2017


  • سهرة في الطوارئ

    كمال بن علي آل محسن كان الازدحام شديدا لا يُطاق ، المرضى كثيرون، وحالة الاستنفار من قبل طاقم المستشفى من أداريين وأطباء وممرضين وعاملين على أشدها ، وعلى الرغم من ذلك كله كانت هناك وردة ! وردة تبث قطرات الندى في أرجاء المك

  • التسامح.. بوصلة الإنسانية

    فاضل العمانيقبل أيام قليلة وتحديداً في السادس عشر من نوفمبر من هذا الشهر مر حدث عالمي مهم تصدّر المشهد الإنساني وتحولت شاشات ومسارح وقاعات وشوارع المدن العالمية إلى احتفالية كرنفالية كونية توحدت فيها كل الأعراق والألو

  • الفن رسالة

    عبدالعظيم الضامنأكثر من أربعين عاماً مضت والفن التشكيلي في المملكة بين تجارب شخصية ومحاولات للنهوض بالذائقة البصرية حاول النخبة من الرواد تأصيل الفن في ردهات المعارض وتشجيع المجتمع بقبول الفن. وهذه النخبة من رواد الفن

  • مستوى الرحمة العالمية

    حين يمتلك الإنسان روحاً ملائكية فريدةً من نوعها، فيجد نفسه موجوداً تحت رحمة الله تعالى، فيفوض أمره كلّه لله، ويستقي من رحمةِ الله سبحانه رحمةً يبثها للعالمين أجمعين، فهو يعيش ضمن مستوى الرحمة العالمية من مستويات الوجود

  • أن تعشق الألم تكن عاشقًا

    جمال الناصر لم أكن حينها أستبق الخطى في استشراف الحالة العشقية في وجهتها الأدبية متسكعًا في رغوتها إلا حين استفاق الشغف الطري ذات كلمات شعرية في بيت شعر ذات غفلة من الحس جاء فيه : ثم ماتت لما جفاها الساقي / فلا هي اشتكت ولا




للإعلى