النسخة التجريبية


جعفر الشايب في شهر رمضان الكريم تتضاعف وسائل الخطاب الديني بسبب الأجواء الروحية التي تسود خلال هذا الشهر والاستعداد النفسي للناس للتوجه إلى العبادات والأعمال الدينية بمختلف أشكالها مما يتيح مجالًا واسعًا وفرصًا أكبر

شهر رمضان والخطاب الديني


جعفر الشايب 

في شهر رمضان الكريم تتضاعف وسائل الخطاب الديني بسبب الأجواء الروحية التي تسود خلال هذا الشهر والاستعداد النفسي للناس للتوجه إلى العبادات والأعمال الدينية بمختلف أشكالها مما يتيح مجالًا واسعًا وفرصًا أكبر أمام المبلغين والدعاة والخطباء ومقدمي البرامج لطرح القضايا والأفكار الدينية والرد على أسئلة الناس. أمام هذا الزخم الكبير من مجالات الخطاب الديني المكثف خلال شهر رمضان يسترعي الانتباه الاحتباس الفكري والتقليدي للخطاب الديني بصورة لا تخرج عن قوالبه المعهودة وخطه التقليدي. ترى أن هناك انشغالًا كبيرًا بالجزئيات والهوامش من القضايا والأحكام التفصيلية ذات الاحتمالات المتعددة وبعدًا واضحًا عن مواكبة القضايا المعاصرة والرد على الأسئلة المتجددة الحائرة لدى الكثيرين. الثقافة العامة في المجتمع تجعل من الخطاب الديني مصدرًا رئيسًا للتعبير عن الأفكار وتداولها لكنه بيّن أنه بحاجة إلى المزيد من التطوير والتجديد كي يكون فعالًا في تناول المواضيع التي تشغل فكر أبناء هذا الجيل والتحديات التي تواجهه. فلا يزال الخطاب بشكل عام منغمسًا في التاريخ الماضي ويعيد تكراره برتابة دون إلباسه ثوب المعاصرة والتجديد. برزت بالتأكيد مؤخرا بعض الأصوات الواعية التي بدأت تتناول المواضيع الحياتية والدينية بصورة أكثر حيوية وجمالًا وتقاربها مع العلوم المعاصرة وتعطي مجالًا أوسع للعقل في مقابل النقل وتستخدم الأساليب الحديثة في العرض. لكن هذه الأصوات لا تمثل في المجمل إلا نسبة ضئيلة من المجموع الكلي المنغمس معظمه في السرديات والقضايا التاريخية والنقولات الجامدة. التضييق المستمر في دوائر المباح والتشدد في تحريم كل ما يستجد والتشكيك في حرية الأفراد في طرح الأسئلة العقدية والنقاش حولها والبت بقطعيات في قضايا نسبية كلها نماذج من أزمة الطرح الديني في هذه المرحلة. وهو بحاجة إلى مساحات أوسع وأرحب من الجدل البيني لبلورة الآراء المبنية على الإقناع والحوار العلمي المتوازن. الانفتاح على مصادر المعرفة المتنوعة والقدرة على بلورة خطاب معتدل يتوافق مع العلوم ومعطيات العصر والقدرة على الإجابة عن التحديات القائمة والأسئلة الكثيرة التي تفرزها التطورات المتلاحقة هي من أهم مسئوليات الخطاب الديني في هذه المرحلة ولعل ما تتيحه أجواء هذا الشهر الفضيل من برامج وأنشطة ولقاءات يمكن أن توظف في هذا المجال بصورة بناءة.

19/06/2017


  • و اجعلنا من أهل الخير

     السيد فاضل علوي آل درويش هناك محفز إيجابي لتحرك الفرد نحو تحقيق طموحاته و العمل المثابر لرؤية أهدافه على أرض الواقع ، و هو حب الذات أي رؤيتها في أفضل حال و مكان في عالم الإنجاز و النجاح و الكمال ، و لذا يتمسك المرء بكل خط

  • حماية المسار الإصلاحي

    توفيق السيفأبدأ بما كتبه د. صالح زياد أوائل هذا الشهر في إحدى الصحف السعودية وفحواه أن مشروع التجديد الاقتصادي والاجتماعي الذي تتبناه المملكة العربية السعودية حالياً في حاجة ماسة إلى إطار ثقافي يعيد صياغة الوعي الشعبي

  • بالعلم ترتقي الأمة سلم مجدها

    هاشم محمد الهاشمتعتبر مهن التعليم من أشرف المهن التي يقوم بها الإنسان فهي لا تقل أهمية عن مهنة الطب والهندسة وغيرها من المهن الاخرى إن لم تكن أقدسها. وقد ورد في القرآن الكريم مجموعة من الآيات تبين فضل العلم وتحث عليه ومنه

  • مجلاتنا صغارا

    جعفر الشايببداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتمثلة في «سوبرمان» و«الرجل الوطواط» حيث كانتا وأمثالهما زادا يتناسب مع تخيلات الصغار مع بدايات القراءة. لاحقا شجعنا بعض ا

  • مستوى القيود الاجتماعية.

     رابعا- مستوى القيود الاجتماعية.حين يكون الواقع الاجتماعي الذي ينتمي إليه الإنسان مسيطرا على تفكيره وقراراته، فهو يعيش ضمن "مستوى القيود الاجتماعية" من مستويات الوجود الإنساني. فتتجذر في أعماقه قيم الولاء للمبدأ والنظا




للإعلى