22/07/2018 10:33 am

ماذا فعل بنا «تويتر» ورفاقه؟

فاضل العماني
لعقود طويلة مارس الإعلام بمختلف أشكاله ومستوياته كثيرا من الأدوار والوظائف واستطاع بما يملك من قوى وأذرع أن يُهيمن على كثير من مفاصل/تفاصيل حياتنا الصغيرة والكبيرة. ويبدو أن تلك المقولة الشهيرة: «السلطة الرابعة» التي تضع الإعلام كنتيجة تراتبية بعد السلطات الثلاث: التشريعية والتنفيذية والقضائية لم تعد وصفاً دقيقاً ومناسباً للإعلام خاصة في نسخته الجديدة التي ظهرت ملامحها الحقيقية في بداية الألفية الثالثة من عمر التاريخ الإنساني؛ إذ تحوّل الإعلام من مجرد ناقل للأخبار والأحداث إلى مساهم فاعل في تشكيل وصياغة الرأي العام إلى أن
21/07/2018 08:43 pm

أطفال مخيم غزة يرسمون الفرح

جرش: الأردن
الفنان التشكيلي عبدالعظيم الضامن
لوحة المحبة والسلام ..
الحياة كـلوحة تنتظرالألـوان لتكون أكثر جمالاً ..
نولــد ولوحة حياتنا بيضاء نقية .
منا من يحولها إلى الســــواد
ومنا من يحافظ على نقائها وصفائها .
حينما دُعيت للمشاركة في المؤتمر الدولي للطفل بالأردن قررنا أنا واللجنة المنظمة عمل زيارة لأطفال مخيم اللاجئين الفلسطينيين في الأردن وتنظيم برنامج ترفيهي لهم من خلال الفن .
وجهزت ألواني ولوحتي وفرشاة الرسم وحملت معي بضع هدايا لتوزيعها عليهم وما أن حان وقتي للورشة طلبت من جميع الأطفال يلتفون حولي لأقصَ عليهم قصة محفزة تجعلهم يحلقون
19/07/2018 04:36 pm

ايماءات عن بعد

بدرية علي آل حمدان
إن مانشعربه به هذه الأيام من الملل وفقدان طعم الأشياء
هو الأستايل الدارج حاليا.
فكلمة ملان ٱوملانه تتكرر كثيرا .فالكل يمكن أن يصاب بحالة ملل أوتضجر فهذه مشكلة من مشاكل العصر حيث الكثير منا يخرج من ملعب الحياة كونه لاعب أساسي إلى لاعب احتياطي ٱو متفرج فالحماس يكون على قدر الفاعلية
فعندما تقل الجهود المبذولة والتعب يقل تصبب العرق
حيث لا تسجل الأهداف ولاتوجد رغبة في الفوز
يتسرب الملل للمجشعين يفقدون القدرة على التشجيع. 
حياتنا ملعب كبير ونحن اللاعبون وٱهدافنا هي الكرة فنحن نقوم بكل الٱدوار من لاعب أساسي وقائد يقود ساحة الملعب
18/07/2018 05:45 pm

أحلامي ليست وردية !

ليلى الزاهر
قاومتْ كثيرا من الآلام وتعبتْ من أجل أن تظفر بمولود جميل وبعد شقاء وعناء الولادة المتعب وعندما أنجبت فتاة جميلة تمنّاها والدها صبيا .
كان الجو حارا جدا وما أن أقبل أخوهم من خارج البيت حتى جنّدت الأم له جميع أخواته لخدمته حتى من تكبره سنًّا تلك تُقدّم له كأسا من الماء وأخرى تجلب له المناديل .
فهل تربينا في بيئة قاصرة تفضل الولد على البنت ؟ وهل للولد نصيب الأسد من الحب ؟
لابد أن تكون إجابتنا : كلا ، وبلا شك كان هذا من الطقوس القديمة وكانت تلك نظرة بائدة تلاشت والحمد لله.
ولكن هل نحن في مجتمع يفتقر فيه البعض منا لتربية الأولاد والبنات بجان
18/07/2018 05:30 pm

حمية بلا اكتئاب..رضي منصور العسيف

رضي منصور العسيف
قلت له: عليك أن تتبع الحمية ... وزنك يهدد صحتك... 
أجابني: لا اريد .. دعني هكذا ... فأنا سعيدٌ بوزني... لا أريد أن أكون مثل فلان الذي يعاني من اكتئاب ... كان يحضر مجلسنا ويُفرحنا بحديثه، وطرفته، إذا كان لديك ما يعيد المرح والسعادة لصديقنا فأخبرنا عنه... 
نعم... إنه موقف صعب... فكيف تتبع حمية تخلصك من وزنك دون الإصابة بحالة من الاكتئاب؟
الحميات القاسية تسبب الاكتئاب
هناك من يتبع نظاماً غذائياً قاسياً رغبة منه في التخلص من السمنة في أسرع وقت، ولكن قد يرافق هذا النزول في الوزن حالة من الاكتئاب، وحالة من الكسل والملل، والتعب، واضطراب المزاج. 
18/07/2018 02:35 am

بين النهوض والتخصص العلميين

توفيق السيف
الروائي المعروف عبدالله بن بخيت خصص مقالة هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطاً في الاهتمام بالعلوم الطبيعية والتجريبية وإغفالاً للعلوم الإنسانية.ويقول إن الحضارة الأوروبية لم تبدأ بدراسة العلوم الطبيعية «إنما قامت على التفكير العلمي والوعي والفكر... قامت على الرجال الذين ألفوا في التاريخ والفلسفة والعلوم الاجتماعية وفرضوا التنوير». ويستنتج أن تركيزنا الحالي على العلوم البحتة سيعين الشباب على ضمان وظائفهم لكنه لن يقودنا للتقدم (جريدة الرياض 16 يوليو/ تموز).
الوضع الذي انتقده ابن بخيت هو السائد في المشهد الاجتماعي. فالاتجاه العام ب
17/07/2018 08:32 pm

الإصغاء...لغة الجسد

بدرية علي ال حمدان
إنّ عدم الإصغاء أو عدم القدرة على الإصغاء إلى الآخر، يُعتبر مشكلة قائمة بيننا وبين الٱخر، إذ إنّه ومنذ صغرنا لم نعتد الحوار السّليم ولم نتعلّم، بشكل عام، الأسس السّليمة للحوار. والأشخاص الّذين يصغون إلى الآخر هم الّذين يجيدون كيف يسمعون وماذا يريدون أن يسمعوا من الآخر بهدف التّواصل معه بشكل سليم. وما لم نصل إلى القدرة على الإصغاء للآخر لا يمكننا أن نتفاهم معه. 
ومن الحقائق المتعارف عليها فى علم النفس , إن الإنسان يفكر بأضعاف السرعة التى يتحدث بها , لذلك فإن العقول تكون فى حالة سباق مع الصمت , ومن ثم فالمستمع أقوى من المتحدث , وقد
17/07/2018 05:25 pm

شظايا متناثرة

بقلم - نرجس حسين الجمعان.
كم هو مؤلم حين يتعرض أحدهم للظلم من أقربائه وليس الغرباء، فـيـتـفـاجـأ بمن يسيئ إليه، ومن يتعمد إيذاءه، ومن يظلمه، ويشجع الفتنة والخصومة، ويأجج الخلافات، ويروج للشائعات؛ حينها يكتشف أن ظلم ذوي القربى أشد مضاضة.
وبالرغمِ من تعدد المفاهيم والمبادئ السامية التي ينادي بها الدين ويحث على ذوي القربى ويشجع على التواصل والتراحم فيما بينهم، نجد أن الكثير من ذوي الأرحام قد أصيبوا في أخلاقهم وتعاملاتهم فاشتعلت قلوبهم أحقادا، وأضرمت في أعماقهم نيران العداوة والكراهية بدلاً من أن تسكنهم المودة والرحمة. فـيكثر العتاب وتزداد المح
17/07/2018 05:24 pm

اعترافات رجل وإمرأة 2

خديجه آل براهيم
هي : كان فخرا لي بأن يختارني الله دون سائر المخلوقات لأستضيفك بين ضلوعي لتسعة أشهر ممزوجة بالسعادة والأمل ، ولم يكن حملا كما تقول بل كان حلما جميلا يداعبني في كل وقت ..
أنست بك واطمأنت نفسك العذراء لي ثم خرجت إلى الدنيا ، فكان ذلك أعظم إنجاز لي ولك . 
هو : القلب يحمل لك الكثير ، وجودك هو سر بقائي ، في دفـء عينيك احلام المستقبل ومن بين أحضانك زرعت براعم الأمل . أيتها الأنثى المعطاء ، كنتي ولا زلت رمزا للوفاء . 
هي : تبالغ في الثناء وتنسى أنه لولاك لما كان لي بقاء ، أنا الأرض وأنت السماء ، أنت آدم وأنا حواء . 
هو : أنني عكاز حياتي ، وزمزم العطا
17/07/2018 04:56 pm

لحظة القبض على إحساسي

بنت القطيف - غالية محروس المحروس
أبدأ صباحي بفنجان أحاسيسي في بن قهوتي, وأقول للقطيف الدافئة صباحك مكللا بزهر الرمان,عندما تنهدت بصمت مزقتني وأحرقتني بعض الإسقاطات لا تتصور كم! كل ما في الأمر إنني أتنفس الوطن ولو تمكنت الليلة لسكبت فوق أرضك عطر أزهاري, يقول جبران: للعظيم قلبان قلب يتألم وقلب يتأمل, لقد سال حبر قلمي بعدة مقالات حول وطني الأم القطيف, يا عزيزي القارئ أي سعادة ترافقنا ونحن ننتمي للقطيف, لعلني أكون مختلفة عندما أقول: إني أجد كل شيء في القطيف يضحك حتى الحزن نفسه,لا عجب فلقد أصبحت القطيف عاصمة فرحي وعمري وأنا ألمح شمس القطيف خلف إحساسي, عف
17/07/2018 07:58 am

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب 
فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو المؤرخ والأديب الأستاذ جواد بن حسين الرمضان الذي يستحق بحق لقب «شيخ المؤرخين» لما قدمه من جهد علمي وبحث توثيقي لتاريخ المنطقة ورجالاتها وعوائلها ولما تركه من كنوز معرفية عديدة.
المؤرخ الرمضان من مواليد الأحساء عام 1355هـ (1934م) من أسرة اشتهرت بالعلم ومهنة خياطة البشوت التي توارثتها أجيال العائلة ونشأ في بيت علمي وتنقل في صغره بين البحرين وسوريا حيث درس الابتدائية في نادي العروبة في البحرين والمتوسطة في سوريا. كما درس اللغتين الانجليزية والفارسية
16/07/2018 08:34 pm

اعترافات رجل وإمرأة ( ١ )

خديجه آل براهيم
هو : كل حوار بين ضدين يصبح كالمستقيمين المتوازيين لا يلتقيان أبدا . فلكل شمال جنوب ولكل ليل نهار ولكل شروق غروب ، لكنك لم تكوني كذلك ، لم تكوني أبدا ضدي ولا نقيضي هي : أحببت طفولتك العذراء وسعدت بشبابك اليافع وزهوت برجولتك القوية وحنوت على ضعفك وشيبتك ، فكيف أكون نقيضك ؟؟ هو : أنتي أنسي وألفتي وعنوان سعادتي . نتقاسم الماء والهواء والتراب والوطن
انتي امي ، صديقتي ، حبيبتي
الحضن والدفء والسكن . هي : أحب ضعفي أمام قوتك وأفتخر بأنوثتي أمام رجولتك ، وأسعد بحنوي عليك في شيبتك
لو كنت أمك فأنت فلذتي وإن صرت زوجتك فأنت سيدي ، أفخر دائما بأن أ



للإعلى