قد نواجهُ أموراً تجعلنا نظن أنها النهاية و أنه لا يوجد شيء يستحق أن نعيش لأجله أجل قد نقف عند منعطف طرق نحاول اختيار الطريق الصحيح لكننا نقف حائرين فنظن أن همنا هو أكبر الهموم أو قد نفقد عزيزاً فنتألم و نبكي نتناسى لكن الج

ابتسم فلا شي بالحياة لا يمكنك تخطيه


قد نواجهُ أموراً تجعلنا نظن أنها النهاية و أنه لا يوجد شيء يستحق أن نعيش لأجله
أجل قد نقف عند منعطف طرق نحاول اختيار الطريق الصحيح لكننا نقف حائرين فنظن أن همنا هو أكبر الهموم أو قد نفقد عزيزاً فنتألم و نبكي نتناسى لكن الجرح يبقى في القلب عندها سنظن أيضاً أنها نهاية الدنيا.

نعم تعرضنا للكثير و قد يأتي الأكثر
سنبكي ، سنتالم ، سنجرح و سنسقط
لكن و رغم كل ذلك ستستمر الحياة
فعندما نبكي سنصرخ بقوة لتخرج الآهات من داخلنا و سنشعر فيما بعد براحة و خصوصاً أن بكينا و نحن نشكو همنا لله سبحانه
سنتألم و عندها سنغدو أقوى من قبل فكم من أمراض هاجمتك لتقوي مناعتك فيما بعد
سنجرح و ستشفى الجروح مهما كانت عميقة و إن يبقى الأثر.

سيكون درساً لن ننساه أبداً
سنسقط و سنقف من جديد ثم سنسقط لنقف أقوى من قبل تذكرو الطفل في بدايت سيره يقع ثم ينهض فيقع ثم ينهض ليستطيع بعد وقوعه السير بقوة
لا يوجد إنسان مرتاح و لكن يوجد إنسان يرى في البلاء ضياء نور يخبره أن خالقه قال ( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ).

لا بأس و إن تراكمت الجروح لا بأس و إن كثرت الآهات فبعد كل ضيق سيأتي الفرج و أيضاً لنتذكر أمراً أن الله هو من كتب حكاية حياتنا لذا لنثق أن نهايتها ستكون سعيدة و لا تنسى كل شي يعتمد على نظرتك فإن رأيت بعد البلاء فرج ستفرج و إن رأيت أن بلائك هذا هو نهاية حياتك ستكون النهاية 

فقد ورد في حديث قدسي ( أنا عند ظن عبدي بي أن خيراً فـ خيرا و أن شراً فـ شرا)
لنثق بأن رب الخير لا يأتي إلا بالخير
و لنبتسم فلا يوجد شي في الحياة لا يمكننا تخطيه مدام لنا رب كريم رحيم عظيم
لم تصدر هذه الكلمات من قلب لم يعرف من البلاء الا اسمه

عاينت البلاء و سيبقى شعري عنوان هذا المقال

بقلمي زهراء حسين القصله

11/09/2017


  • بين النهوض والتخصص العلميين

    توفيق السيف الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطاً في الاهتمام بالعلوم الطبيعية والتجريبية وإغفالاً للعلوم الإنسانية. ويقول إن الحضارة الأوروبية لم تبدأ بدراسة العلوم الطبيعية «

  • الإصغاء...لغة الجسد

    بدرية علي ال حمدانإنّ عدم الإصغاء أو عدم القدرة على الإصغاء إلى الآخر، يُعتبر مشكلة قائمة بيننا وبين الٱخر، إذ إنّه ومنذ صغرنا لم نعتد الحوار السّليم ولم نتعلّم، بشكل عام، الأسس السّليمة للحوار. والأشخاص الّذين يصغون إل

  • شظايا متناثرة

    بقلم - نرجس حسين الجمعان.كم هو مؤلم حين يتعرض أحدهم للظلم من أقربائه وليس الغرباء، فـيـتـفـاجـأ بمن يسيئ إليه، ومن يتعمد إيذاءه، ومن يظلمه، ويشجع الفتنة والخصومة، ويأجج الخلافات، ويروج للشائعات؛ حينها يكتشف أن ظلم ذوي ا

  • اعترافات رجل وإمرأة 2

    خديجه آل براهيمهي : كان فخرا لي بأن يختارني الله دون سائر المخلوقات لأستضيفك بين ضلوعي لتسعة أشهر ممزوجة بالسعادة والأمل ، ولم يكن حملا كما تقول بل كان حلما جميلا يداعبني في كل وقت .. أنست بك واطمأنت نفسك العذراء لي ثم خرجت

  • لحظة القبض على إحساسي

    بنت القطيف - غالية محروس المحروسأبدأ صباحي بفنجان أحاسيسي في بن قهوتي, وأقول للقطيف الدافئة صباحك مكللا بزهر الرمان,عندما تنهدت بصمت مزقتني وأحرقتني بعض الإسقاطات لا تتصور كم! كل ما في الأمر إنني أتنفس الوطن ولو تمكنت ال




للإعلى