فاضل العماني«الجميع يُريد العيش في قمة الجبل غير مدركين أن  سرّ السعادة في تسلقه»الروائي الكولومبي غارسيا ماركيز «1927-2014»بعد قرون طويلة من حياة الأدغال والجبال والصحارى استوطن البشر المدن وتحققت حياة المدنية التي ورثن

الحياة رحلة تستحق المغامرة


فاضل العماني

«الجميع يُريد العيش في قمة الجبل غير مدركين أن  سرّ السعادة في تسلقه»
الروائي الكولومبي غارسيا ماركيز «1927-2014»
بعد قرون طويلة من حياة الأدغال والجبال والصحارى استوطن البشر المدن وتحققت حياة المدنية التي ورثناها عن الآباء الأوائل. ومنذ ذلك الحين ونحن البشر نبحث عن حياة أفضل تُحقق لنا تلك السعادة المنشودة التي كانت وما زالت أشبه بسراب في ظهيرة حارقة.

وخلال المسيرة البشرية الطويلة والمضنية تعقدت الحياة بشكل دراماتيكي مثير ولم تعد بسيطة وعفوية وهادئة بل على العكس تماماً فقد تحولت كل تفاصيلها الصغيرة والكبيرة إلى عقد متشابكة ومتداخلة لتُصبح - أي الحياة - مغامرة محفوفة بالمخاطر والآلام.

لقد أصبحت الحياة أو هكذا حولها البعض مجرد «جسر عبور» لمحطة نهائية تتوقف عندها كل الأحلام والأماني والطموحات. محطة/ غاية تتحطم على أعتابها كل الأفكار والرؤى والقناعات لأنها نهاية الطريق التي يجب أن يسلكه البشر كل البشر. محطة/ حقيقة تتكسر أمامها كل المحاولات والاعتراضات والاختلافات لأنها «الحقيقة المطلقة» التي لا يوجد غيرها.

في غفلة ما سُرقت منا حياتنا الطبيعية التي تُشبهنا. تلك الحياة الجميلة الوادعة الهانئة التي رسمت «لوحة طبيعية» من أحلامنا وتطلعاتنا ورغباتنا ومغامراتنا وحماقاتنا وهي الألوان الطبيعية التي شكّلت ملامحنا وأرواحنا.

في غفلة ما تحولت كل تفاصيل حياتنا إلى «مشاريع مؤجلة». لقد تأجلت أفراحنا ومواعيدنا وضحكاتنا ورقصاتنا وأغنياتنا وكل الأشياء الجميلة التي كانت تضج بها قلوبنا النقية وعقولنا البريئة. لقد دُسّت كل تفاصيلنا الجميلة في تلك «الصناديق السوداء» التي صُنعت أقفالها الغليظة من الجهل والتزمت والتشدد.

الحياة رحلة جميلة تستحق أن نعيشها بكل تفاصيلها المختلفة لا أن نُقيّدها بأغلال سميكة من المخاوف والهواجس والشكوك هي في أغلبها مجرد أوهام صنعتها تلك العقول الصدئة التي ضلّت طريق الحياة الطبيعية ولم تدرك حقيقة هذه الرحلة المشوقة التي لا تحتاج للكثير من الإملاءات والإرشادات والتابوهات التي تغصّ بها حقيبة العمر.

لماذا يُريدنا البعض أن نختزل حياتنا باليوم الآخر ولا نعيش يومنا الحاضر؟ ولماذا لا نستمتع بحياتنا كما هي بكل انتصاراتها وإنجازاتها والتزاماتها وكذلك بكل خيباتها وانكساراتها وحماقاتها؟ ولماذا يمر قطار عمرنا سريعاً وقلقاً وخائفاً لأن هدفه الوحيد هو الوصول للمحطة الأخيرة؟

ما أجمل أن نشعر بالسعادة في انتظار الموعد قبل أن يحين وما أجمل أن نستمتع برحلة القطار أكثر من متعة الوصول للمحطة وما أجمل أن نعيش الحياة الآن لأنها رحلة ممتعة تستحق المغامرة.

ليتنا نُدرك قبل فوات الأوان أن «سر السعادة» الحقيقية في «تسلق الجبل» وليس فقط في الوصول لقمته.

12/11/2017


  • «التنافسية» العالمي .. والانعكاس المحلي

    سلمان بن محمد الجشيأسعدنا الأسبوع الماضي تحسن مستوى التنافسية للمملكة وتداولت الأخبار دخول السعودية مؤشر التنافسية العالمي لعام 2017 هذا العام لتحتل المرتبة الـ36 بعد أن غابت عن المؤشر عام 2016 كما أتت الثانية عالميا في مؤش

  • طفلي سيد في أسرته . .. ليلى الزاهر .

    ليلى الزاهر .منذ أن خُلق الإنسان هو سيد الموجودات كرّمه الله على سائر خلقه ووضعه في صفوة مخلوقاته، لذلك أنا وأنت سيدان منذ الأزل . نحارب من أجل كرامة الإنسان ونعمل جاهدين ليسود الاحترام بيننا ، وأولى الناس بهذا الاحترام ه

  • الطرف الأول

    ( الطرف الأول ) بقلم / كمال آل محسن إن من أكثر الأمور التي تقلق الإنسان وتشغل باله ، بل وتأخذ جل وقته وتفكيره هو المستقبل والحاجة إلى الأمان في حياته ومستقبل أيامه ؛ لذا فإنه يلجأ - بعد الله سبحانه - إلى شركات التأمين ، حيث ي

  • الغش في سني الدراسة

    اعداد / حورية الجاروديالغش في سني الدراسة احد الاساتذة الجامعيين كتب لطلابه رسالة معبرة وضعها على مدخل الكلية في احدى جامعات جنوب افريقيا .. وهذا نصها:تدمير اي امة لا يحتاج الى قنابل نووية او صواريخ بعيدة المدى ..ولكن يحتا

  • هل نحن بحاجة لسمكة قرش في حياتنا؟

    فاضل العمانيحينما استطاع الصيادون اليابانيون الحكماء أن يجدوا حلاً مبتكراً لم يكن ليخطر على بال أحد وذلك لإنقاذ مهنة صيد السمك في اليابان التي تعرضت للكساد والخسارة بسبب وصول قوارب الصيد للأسواق اليابانية محملة بأطنان




للإعلى