السيد فاضل علويو هما يدخلان في معترك حلبة المواجهة و توجيه اللكمات اللفظية ، لم بفكرا يوما بمدى التأثير المدمر نفسيا و اجتماعيا على أبنائهما ، و هم يستمعون إلى حفل صاخب بكل أدوات الإساءة و تدمير جدارية الاحترام و التفاهم

فوق اللهيب


السيد فاضل علوي

و هما يدخلان في معترك حلبة المواجهة و توجيه اللكمات اللفظية ، لم بفكرا يوما بمدى التأثير المدمر نفسيا و اجتماعيا على أبنائهما ، و هم يستمعون إلى حفل صاخب بكل أدوات الإساءة و تدمير جدارية الاحترام و التفاهم ، فهما بحواراتهما الساخنة يؤسسان لبيت أسري متهر لا يمتلك مقومات الاستقرار و الأمان الأسري ، بل يجد الأبناء في الخروج إلى الشارع بأي شكل - و لو كان مع أصدقاء السوء - مهربا من موجات متصاعدة من المشاحنات .

إن حالة من الاضطراب النفسي لتضرب وجدان الأبناء جراء حالة الغليان و الأجواء الساخنة و الملتهبة و التي نجمت عن حوار انفعالي صاحبه الصراخ و الألفاظ البذيئة ، كما أن القلق من المستقبل المجهول و ما يواجههم من صعوبات جراء العلاقة المتوترة بين الأبوين ، يجعل الأبناء يعيشون في دوامة من اللا استقرار و يخطف منهم حالة الهدوء و راحة البال .

و بالطبع فإن الطيش و التهور من الزوجين لن يوقف سيله الهادر كل توسلات الأبناء بالكف عن هذا التدهور في علاقتهما ، إذ أن نشوة إثبات الوجود و تحقيق انتصار وهمي في كل جولة من صراعهما تعلو على كل الأصوات الداعية إلى وقف هذا الجنون و التصرف الطائش الذي يسلب الأسرة كل مقومات الطمأنينة .

كل صور الأسر المشتتة و الأبناء الضائعين جراء انفصال الأبوين تكون ماثلة أمام مخيلة الأبناء مع و بعد كل خلاف متصاعد ، و يعتصرهم الأمل و هم يرون أسرتهم على حافة الانهيار و السقوط جراء تلك المشاحنات ، و أقصى ما يتمنونه أن يتخلصوا من هذا الكابوس المزعج الذي يحرمهم من الاتزان النفسي .

كما أن حالة التناقض و السقوط القيمي التي يعيشونهما تؤرقهم و تعصف بكياناتهم ، فما يتلقونه من المؤسسة التعليمية و الدينية من ضرورة إمساك النفس عن التفلت جراء الغضب ، و التحذير من الدخول في حوارات صاخبة و التلفظ بالتعابير المسيئة ، يرون ما هو مناقض لها تماما في وسط أسرتهما و من أعز الناس عليهما و هما والداهما ، فبأي أسلوب أو طريقة يتعاملون مع الآخرين ، بما يتلقونه من توجيهات نظرية جميلة أم بتعامل أبويهما اللاهب ؟!

على الأبوين أن يتذكرا هذه المسئولية الجسيمة التي تكفلا بها ، و هي تربية أبنائهما وفق أسس تنموية في شخصياتهم ، و العمل على إبعادهم عن كل المؤثرات السلبية التي يمكنها أن تعيق اندماجهم الاجتماعي الإيجابي و الفاعل ، فكثير من القضايا أو الأفكار المطروحة على بساط النقاش لا تستحق منهما كل هذا الانفعال المؤدي لتدهور علاقاتهما بشكل تدريجي ، و عليهما التخلي عن أسلبوب العصبية و الانفعال العالي غير المحقق لشيء سوى الندم و الخسارة و الخيبة .

 

19/01/2018


  • سامسونغ تكشف عن هاتفها القابل للطي.. والسعر صادم

    دشنت شركة سامسونغ خلال مؤتمرها السنوي في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأربعاء فصلا جديدا في تاريخ الهواتف الذكية بكشفها النقاب عن هاتفها الجديد القابل للطي غالاكسي فولد .ويتميز الهاتف الجديد بأول شاشة عرض لا

  • احذروا الإيذاء والاحتيال والابتزاز .... جواد المعراج

    انتشرت أنواع الجرائم والاحتيال بنسبة كبيرة في المجتمعات الحاضرة ويعود السبب في ذلك إلى عدم تقيد الفرد بثقافة الذوق والأدب العام والتي تجعله ينضبط سلوكيًا.أصبح بعض الشباب يعانون من الرهاب الاجتماعي والعنف الذهني والذي

  • هل تعرف الطريقة العسكرية الأمريكية للنوم في دقيقتين؟

    يعاني الكثير منا من الأرق وعدم القدرة على النوم على مدار الليل إلا أن الجيش الأمريكي لديه طريقة سرية مثالية تساعد جنوده على التعمق في النوم في مدة لا تجاوز الدقيقتين.تجربة الطريقة الأمريكية بدقةفي كتاب الاسترخاء والفوز.

  • جديد على (صالات الجيم)؟ احذر هذه الأخطاء الشائعة

    نبه مدربون رياضيون إلى أن من يبدأون التمارين الرياضية في صالات الألعاب (الجيمنيزيوم) لأول مرة يقعون غالبا في أخطاء شائعة مما ينعكس سلبا على نتائج التدريبات في مراحل لاحقة.وحسبما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية فإن أكبر خ

  • (شلل النوم) يرعب الجميع.. وعلاج بسيط يخلصك منه

    قد يتعرض الإنسان خلال حياته إلى ما يعرف بـ شلل النوم وهي حالة مثيرة للذعر بسبب طبيعتها الغريبة إلا أن الكثير من الأشخاص قد لا يدركون ما هو شلل النوم وكيفية علاجه.ويحدث شلل النوم عادة في مراحل الخلود للنوم الأولية أو في مر




للإعلى