جريدة اليوم «النسيم».. مخطط سكني بمدينة سيهات لم يعد يحمل من اسمه شيئا في ظل الملوثات البيئية التي تحيطه من جهاته الأربع بالإضافة إلى الروائح الكريهة المنبعثة منه نتيجة انتشار المياه الملوثة الأمر الذي جعل مواطنين يقطنو

«نسيم سيهات».. يتحول إلى «بؤرة تلوث» من 4 جهات


جريدة اليوم

«النسيم».. مخطط سكني بمدينة سيهات لم يعد يحمل من اسمه شيئا في ظل الملوثات البيئية التي تحيطه من جهاته الأربع بالإضافة إلى الروائح الكريهة المنبعثة منه نتيجة انتشار المياه الملوثة الأمر الذي جعل مواطنين يقطنون في الأحياء المجاورة للمخطط الذي يقع على امتداد طريق الخليج العربي فيما يقع خلفه مباشرة كورنيش الغدير يعانون أشد المعاناة.

كما أبدى أهالي المخطط انزعاجهم من تلك التشوهات البيئية المحيطة بهم وبأسرهم وأطفالهم وأثرها عليهم ويعقد ملاك المخطط الحكومي المعتمد آمالهم انتظارا لمشروع الردم والتسوية والتطوير الذي دام نحو أكثر من 30 عاما وبالرغم من أن بلدية القطيف طرحت المشروع للمنافسة منذ 8 شهور إلا أنه لم يتم اتخاذ خطوات لتنفيذه حتى الآن.

» وعود متكررة

يقول المواطن عبدالهادي الخميس: مع الأسف قدمت لنا وعود كثيرة ولم نر لها أي أثر واقعي ولم يتم الالتزام بالوعود المتكررة بإنجاز مشروع ردم مخطط النسيم خصوصا بعد التوجيه الصادر من أمين المنطقة الشرقية بدعم المخطط وذلك حينما زاره وفد من ملاك المخطط قبل عام ونصف العام.

وأضاف: اكتفت بلدية القطيف بطرح المنافسة في منصة «اعتماد» الإلكترونية وفتح المظاريف والإعلان في موقعها الرسمي عن استعدادها لترسية 17 مشروعا لعام 2019 من ضمنها مشروع ردم وتسوية مخطط حي النسيم ولكن دون أي إجراء ملموس على أرض الواقع وها نحن الآن على مشارف نهاية العام الجاري.

» شريان رئيس

وأشار المواطن ناصر المنيف إلى أن مخطط حي النسيم «128/5» بمدينة سيهات يراوح مكانه نتيجة للإجراءات البيروقراطية -على حد قوله- التي تمثل عقبة أمام إنجاز مشروع الردم رغم اعتماده رسميا. وقال المنيف: يبلغ عمر المخطط أكثر من 30 عاما ويحتوي على أكثر من 350 قطعة سكنية ويقع بين مخططين سكنيين خدماتهما مكتملة حيث يحده من الشمال حي الفيحاء ويحده من الجنوب حي الغدير علاوة على ذلك فإن مخطط حي النسيم يحده من الشرق بحر الخليج العربي ومن الغرب شارع الخليج العربي الذي يمثل الشريان الرئيس الذي يربط مدينة الدمام بمدينة القطيف مرورا بمدينة سيهات حيث موقع المخطط المشار إليه ولذا كان يجب الاهتمام اللازم به.

» معاناة الإيجارات

وقال المواطن عقيل القارة: أنا ومعي مجموعة كبيرة من ملاك المخطط نعاني من وطأة الإيجارات السكنية التي تستهلك جزءا كبيرا من ميزانية أسرنا والتي كان من الأجدر أن تؤمِّن حياتنا المستقبلية من نواحٍ متعددة.

وأضاف: معاناة المستأجرين لا تقتصر على الإيجارات وإنما أيضا على ضيق الشقق السكنية التي أصبحت تضيق على عدد أفراد الأسرة المستأجرة مع مرور السنين وتحطم أحلامهم بتملك بيت العمر.

» تشوهات بصرية

وأوضح المواطن محمد المتروك أنه على الرغم من أن المخطط يقع على ضفاف الخليج العربي ويمثل واجهة على الطريق الرئيس إلا أنه في نفس الوقت يشكل مثالا حيا للتشوه البصري والبيئي الذي تسعى أمانة المنطقة الشرقية بكل أجهزتها للتخلص منه فما بالكم بمنطقة تمثل الواجهة الرئيسة لكورنيش الغدير وللعابرين على طريقه الحيوي.

وأضاف: المخطط بوضعه الحالي يمثل مصدرا للأوبئة ومرتعا للفئران والحشرات والكلاب الضالة وبقايا النفايات التي تمثل بدورها معاناة للأحياء المجاورة نظرا للروائح المنبعثة منها.

وكانت أمانة المنطقة الشرقية ممثلة في بلدية محافظة القطيف قد طرحت مخطط حي النسيم في منصة «اعتماد» التابعة لوزارة المالية لتقديم المنافسة واستقبال عروض المقاولين المتعهدين التي انقضت بتاريخ 28 يناير الماضي قبل نحو ثمانية شهور.

وأوضحت البلدية في تفاصيل المنافسة أن الغاية من هذا المشروع ردم وتسوية الطرق للمخطط المعتمد 128/5 حي النسيم بسيهات بمحافظة القطيف وذلك عن طريق حفر وتعميق بحري ونقل ناتج الحفر إلى المنطقة المطلوب ردمها بما في ذلك إزالة المخلفات وتجهيز أماكن الطرق والتأكد من صلاحية الأرض للتأسيس عليها بعمل الاختبارات المناسبة لها ووضع طبقات تسوية ترابية مناسبة لإنشاء الطرق بالمخطط.
أمانة الشرقية لا ترد
أرسلت «اليوم» عددا من الاستفسارات حول الوضع الذي وصل إليه مخطط النسيم بمدينة سيهات إلى المتحدث باسم أمانة المنطقة الشرقية إلا أنه لم يرد الصحيفة أي رد حتى مثولها للطبع.


...
 

10/10/2019





للإعلى