هيئة الاتصالات تمنع أجهزة التقوية.. ومواقع التواصل والتطبيقات تبيع !
13/09/2020

صحيفة عكاظ

في الوقت الذي يعاني فيه غالب الناس من ضعف شبكة الهاتف الجوال وصعوبة الاتصال والتعثر في تشغيل شبكات الإنترنت لجأ البعض إلى حل وقتي في تركيب أجهزة تقوية للشبكات دون معرفة بالأضرار التي قد تترتب على ذلك. 

في المقابل عممت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أخيراً بمنع بيع أجهزة تقوية إشارة الهاتف على خلفية أضرارها على جودة الخدمة وتسببها في تداخلات راديوية.

 ورصدت «عكاظ» انتشاراً واسعاً لبيع مثل هذه الأجهزة عبر منصات التواصل الاجتماعي والمتاجر الإلكترونية إذ تتراوح أسعارها بين 300 و1500 ريال حسب الأمتار المحددة بين 150 متراً إلى 2000 متر في وقت تخلو المحلات التجارية من هذه الأجهزة كونها ممنوعة بحسب الأنظمة إلا لجهات محدودة. 

ويرى المختص في تقنية المعلومات سمير الجنيد أنه بالسنوات الأخيرة بدأ الكثيرون في التركيز على تركيب العوازل للمنازل أثناء عملية البناء خصوصاً العوازل التي تحتوي على مواد مثل الفايبرجلاس أو التي عليها أجزاء معدنية بمكوناتها وكان لذلك أثر كبير في إضعاف إشارة الهاتف المتنقل داخل المنزل وتكاد أحياناً تكون الإشارة معدومة وهذا ما جعل الكثيرين يبحثون عن حلول للمشكلة.

 ويضيف الجنيد أنه مع ضعف الشبكة ظهر باعة أجهزة تسمى «معزز الإشارة» أو من يعرف بـSignal Booster وهي أجهزة لتقوية الإشارة للجوال وتتكون من ثلاثة أجزاء جزء لاقط خارجي لاستقبال الإشارة وجهاز تعزيز الإشارة والثالث جزء لبث الشبكة لداخل المنزل ولهذا الأمر جانبه السلبي ليس على المستخدم والجهاز فحسب بل على المنطقة المحيطة ككل ففي حين استقباله للإشارة وإعادة بثها لمنزله فإن الأمر يسبب تشويشاً على ترددات الأبراج القريبة منه ويكون أيضاً عامل عزل للخدمات عن المستخدمين في المباني المجاورة ومنعهم من الاستفادة من إشارة الأبراج التي تبث على نفس التردد الخاص بالجهاز. 

ما يؤثر بشكل جوهري على المنطقة المحيطة به وقد يكون عامل تعطيل لخدمات لاسلكية للمباني المحيطة به.

 ويتابع المختص في تقنية المعلومات سمير الجنيد أن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات تعتبر امتلاك هذه الأجهزة أمراً مخالفاً للأنظمة ويمكن لمن يعاني من مشاكل في ضعف الإشارة للهاتف المتنقل التواصل مع مزود الخدمة مباشرة لإيجاد الحل المناسب وفي حالة عدم تجاوبه يمكن للمستخدم رفع شكوى عبر القنوات الرسمية لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.

الهيئة لـ عكاظ: استيرادها ممنوع.. راجعوا موقعنا
 

التعليقات 0
إضافة تعليق