المتهم في دنو الغيرة الانستجرام .... أم أفلام نت فلكس؟
31/12/2020


د.نادر الخاطر

حظيت يا عود الأراكِ بثغرها ** أما خفت يا عود الأراك أراكَ

لو كنت من أهـل القتال قتلتك ** ما فـاز منـي يا سِواكُ سِواكَ

الزمن الماضي عندما أبصر الشاعر السواك في فم زوجته انشد ابيات الحمية و الغيرة حطيت ياعود....., هل البعض فقد الحمية من الغيرة في زمننا الحاضر؟ ام أصبحت الغيرة مجني عليها في قفص الاتهام بأنها ضد الحضارة و التخلف؟ فالغيرة لا تقتصر على الزوجين حيث تتوسع الى غيرة الوطن و غيرة الدين وكذلك غيرة الجيران.

الفئة القلية من المجتمع العربي يصرحون في عواطفهم في الأماكن العامة مما يجعل نظرة المجتمع لهم عاشق و معشوق حيث بعض التصرفات لا تناسب لاياقة المجتمع العربي , ربما سبب نزول الغيرة خروج المجتمع من الاسوار الى عالم الانستغرام و اليوتيوب و أفلام النت فليكس من التقليد الاعمى حيث استطاعت البرامج السوشلية و شبكات الأفلام اختراق أسوار العقول و تغيير الكثير من الفطرة و القناعات في الاتجاه السلبي دون شعور من الشخص المستهدف من إطلاق عبارات الحب ليس له قيود , و تغيير موقع الخيانة الزوجية من سلة الانحطاط الى سلة الحب و الحق فاصبح المتابع يتنازل تدريجيا حتى اقتنع بأن التعري حضارة و الخيانة حب.

ينتشر السم تدريجيا في المتابع الى هذه البرامج حتى يصبح الانحطاط الادبي و الأخلاقي و الثقافي هو انفتاح و تطور , حيث الطبقة المنحلة أخلاقيا لا تريد التصافح و الجلوس مع المحافظين حيث يصفون المتحفظين بأنهم سجناء فكر متخلف.... سوف اخرج عن المقال بين القوسين و ارجع لك القارئ الكريم ( في أيام الشتاء انقطع ذيل ثعلب بسبب صخرة ....فرائه ثعلب من أصدقائه , لماذا ذيلك مقطوع؟ .....اجابه بان قطع الذيل متعة وسعادة .....فقطع الثعلب الثاني ذيله حتى يصل الى المتعة و السعادة ...لكن مع الأسف لم يحصل على المتعة بل حصل على الم ....فقال الثعلب الماكر لا تخبر احد بان قطع الذيل مؤلم و قبيح المنظر لانهم سوف يسخرون مننا ....فقل لهم باننا في سعادة و متعة حتى يقطع الجميع ذيولهم ....فعلا اغلب الثعالب قطعت ذيولهم ...حتى اصبح أي ثعلب له ذيل سليم منبوذ وقبيح و محل سخرية من الجميع و يحاول التواري عن الأنظار )

ربما اثقلت عليك من قصة الثعلب صاحب الذيل المقطوع لكن لها علاقة في الموضوع , حيث المنحطين أخلاقيا يعيرون الملتزمين في حسن اخلاقهم و عفتهم , بالرغم فاقدين الحمية و الغيرة سواء كان رجلا او امراءة اقلية في المجتمع لكن لهم تأثير في المجتمع , فالغيرة تجعل الحياة أكثر نشاطا و فعالية عكس ما يحمله فاقدين الغيرة من المشاعر الخاملة و مريضة.

في الختام مازالت فطرت اغلب المجتمع لم تتغير و سوف تكون متمسكة في حياة الفطرة , اعتقد استطعت الإجابة عن السؤال في العنوان , المسؤول عن دنو الغيرة ليس الانستجرام او أفلام نت فلكس ! انما هو العزة و الكرامة للشخص و التقليد الاعمى للغرب , (فصاحب / ــة) النفس الكريمة تعلو الغيرة عندهم.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق