جمعية تاروت الخيرية بوشاح تطوعي جديد !
19/07/2022



أحمد الخرمدي

العمل التطوعي والخيري هما مقياساً للمجتمعات المتقدمة فحرص أفرادها بالتفاعل والمشاركة بما يتناسب مع كل مرحلة جديدة وبما يملكونه من طاقة وحيوية ضمن الفريق الواحد يزرع بذور الحماس وحب العمل كما أنه يحقق المزيد من العطاء والإبداع في العمل التطوعي ويتجاوز كل الصعاب ومهما كان حجمه .

إن مجتمعنا والحمد لله مشهود له بتراحمه وتعاضده وتعاونه وهو لقادر على الوفاء بواجباته الخيرية والتطوعية والإنسانية والعمل على تحسين حياة أفراده ممن هم بحاجة إلى المساعدة والعون هو مجتمع واعي ومتفاني يبني ويغرس نواة الخير والعمل وهو في الوجود يعيش الإنسان من أجل الإنسان .

إن ثقافة العمل التطوعي لدى مجتمعنا بجزيرة تاروت ليست وليدة هذه الساعة لها تاريخها العميق فجمعية تاروت الخيرية من أوائل الجمعيات الخيرية المضيئة على مستوى الوطن الغالي المملكة العربية السعودية تأسست عام 1387 وسُجلت في وزارة الشؤون الإجتماعية حينها برقم ( 12 ) .

إن المشاركة المجتمعية المتميزة في جمعية تاروت الخيرية وكما عرفها الجميع من الأهالي والجوار يتجدد العمل فيها يوماً بعد يوم نحو مزيداً من التطوير والإبداع والإنجاز وإن أهمية دور المرأة في المشاركة في العمل التطوعي والخيري لأكبر شاهد ودليل وهو في ثقافة العمل التطوعي لديها جزء لا يتجزأ وهو في الواقع العملي الملموس الذي سوف يدفع بعون الله نحو أفكار جديدة ونشاط وحيوية على الساحة الخيرية والتطوعية والإجتماعية والإنسانية بجانب ( الرجل ) فكلاهما نبراساً للوفاء والعطاء النبيل ومما سوف يساعد المجتمع بأكمله وبجميع مكوناته وجنسه في تحقيق الكثير من التطلعات والطموحات في العمل التطوعي والخيري في الحاضر والمستقبل بإذن الله .

تمنياتنا للجميع من تقدموا للترشيح من الرجال والسيدات بالتوفيق وإن يعينهم الله على تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم و يكون كل ما يقدموه من عمل خيري وإنساني في ميزان حسناتهم ويحفظ الله الجميع .
 

التعليقات 0
إضافة تعليق