الشيخ صالح آل إبراهيم احذروا! الحياة الزوجية في خطر
30/07/2022

*المحررة : سجى الحريري
المصور : عبدالله الحريري
المصور : علي مهدي.

في سنابس الشيخ صالح آل إبراهيم لـ60 رجلاً وسيدة: احذروا! الحياة الزوجية في خطر إذا ظهرت هذه المؤشرات بينكم بقوة.

كشف المستشار الأسري الشيخ صالح آل إبراهيم أنّ تكرار الأسلوب الجدلي و الحجج المتكررة فى خلافات الزوجين  تعني أنّ حياتهما الزوجية تمر بمنعطفٍ صعب؛ فعدم القدرة على التواصل الفكري والشعوري على نحوٍ فعال هو خطوة تجاه الانهيار.

وقال - بحسب ما توصل إليه الباحث أكيتسون عام 1992 - : إنّ انهاء العلاقة لا يقفز فجأة إلى ذهن الشخص بل يحدث نتيجة لعملية تراكم للأذى وخيبات الأمل والتفاعلات السلبية التي تتغلب تدريجيًا على الجوانب الأكثر إيجابية بالاستمرار في العلاقة.

جاء ذلك خلال المحاضرة التي قدمها الشيخ صالح آل إبراهيم تحت عنوان كيف تنقذ زواجك
من الانهيار؟ والتي نظمها مركز سنا للارشاد الأسري بسنابس يوم الثلاثاء 26 يوليو 2022
في قبو السادة للمناسبات بحضور 60 شخصًا.

خصائص العلاقة الزوجية
وبيّن خلال محاضرته خصائص العلاقة الزوجية المعرضة للانهيار والتي تنتج عن: سيادة الأفكار الخاطئة سيطرة المشاعر السلبية زيادة السلوكيات السلبية والتواصل غير الفعال في حل المشكلات.

المؤشرات
وأشار خلال حديثه إلى المؤشرات التي تُنذر بانهيار العلاقة الزوجية ومنها: غياب أو سوء التواصل فقدان الثقة والأمان فقدان الاحترام عدم الانسجام النفسي والجسدي غياب التقدير الشعور بالتعاسة والقهر والألم سوء المعاملة والعنف المستمر قلة الممارسات الجنسية قضاء الوقت خارج البيت الخلافات الحادة والدائمة... إلخ

الأسئلة المفتاحية
وقال: إذا علم الزوجان بهذا المؤشر الخطير يجب عليهما أولًا: معرفة وتحديد المشكلة وما نوعها وما سبب حدوثها ومن هو المسؤول عن إثارتها وما هو دورك كزوج أو زوجة.

مضيفًا أن هناك العديد من المشاكل الزوجية والأسرية تدور حول طريقة التواصل والاهتمامات المسؤوليات المنزلية العلاقة مع الأهل والأصدقاء العناية بالأولاد المال والعمل الوظيفي الترفيه والسفر وقضاء الوقت معًا الإشباع العاطفي والجنسي والتدين والسلوك الشخصي. موضحًا أن كل هذه المشاكل إذا لم يتم حلها منذ ظهورها تزعزع الاستقرار النفسي والأسري بين الزوجين.

السلوكيات السلبية
وذكر أنواعًا من السلوكيات السلبية التي تؤثر في العلاقة الزوجية وتتسبب في انهيارها كتجنب الحديث مع شريك الحياة الانخراط في جدال حاد
التجاهل وإثارة غضب الشريك إهمال اهتمامات الشريك وكثرة اللوم والانتقاد قائلًا: يجب الكف عن هذه السلوكيات السلبية؛ لأنها تضر العلاقة الزوجية بشدة مبينًا أن السلوك السلبي ولو لمرة
واحدة حتى لو كان جدالًا بسيطًا أو سوء فهم- فهو يُكبّد العلاقة ما بين 5 إلى 10 سلوكيات إيجابية.
بمعنى أنّ السلوك السلبي الواحد يهدم ويضعف العلاقة الزوجية فإذا أردت أن ترفع نسبة قوة علاقتك بشريك حياتك فعليك أن تقوم بـ10 أشياء إيجابية أو أكثر لتحسينها واستمرارها.

التكنولوجيا وأثرها
وقال في محاضرته إن التكنولوجيا تسببت في إفساد جانب كبير من العلاقات الزوجية بعد أن أصبح الزوجان يقضيان أغلب وقتهما على الهاتف والحاسب الآلي ووسائل التواصل الاجتماعي وأهملا الاحتياجات الأسرية والعاطفية ما انعكس بشكل كبير على الجيل القادم الذي سيصبح أكثر تجردًا من العواطف.

واستشهد ببعض المقولات للباحث الدكتور جون جوتمان: (( هناك بعض التفاعلات السلبية حين لا يكبح جماحها تكون كفيلةً بالإطاحة بالعلاقة الزوجية وتدميرها وهي ما أُطلق عليها الآفات الأربع المدمرة: النقد الازدراء الدفاع والتجنب.))

ويقول الدكتور جون: ((إنّ الأزواج الذين تفوق تفاعلاتهم الإيجابية على تفاعلاتهم السلبية يُسمون أزواجًا منظمين وإنّ الأزواج الذين تفوق تفاعلاتهم السلبية على الإيجابية يُسمّون أزواجًا غير منظمين ويكون الاستقرار الزوجي أكثر قوة عندما تكون نسبة السلوكيات الإيجابية هي 5 / 1))

أربع خطوات لإنقاذ العلاقة الزوجية
وتطرق آل إبراهيم إلى الخطوات الأربع لإنقاذ الحياة الزوجية من الانهيار مفصلًا الحديث في كل واحدة منها وهي: تحديد نوع المشكلة التخلص من الأفكار الخاطئة الكف عن السلوكيات السلبية وزيادة السلوكيات الإيجابية. مؤكدًا بقوله: إذا أردت أن تعيش بسلام ووئام ومحبة لابد أن تمنح نفسك لحظات من التفكر العقلاني الجيد الذي يُغيّر مجرى حياتك للأفضل فالحياة الزوجية لا تكون في منحنى سلبي إلا بسبب سلوكيات خاطئة يمارسها الزوجان.

12 مهمة
واختتم محاضرته بسلوكيات العناية والاهتمام التي عندما يمارسها الزوجان معًا تحقق نتاجًا
إيجابيًا ومعنويًا لحياتهما ومنها: إعداد الفطور تقديم الهدايا الثناء والمدح عمل تدليك تبادل الحديث تبادل القبلات الإخبار بالحب قضاء وقت ممتع معًا الاعتراف بالأخطاء وطلب العفو تحمل مسؤولية إصلاح العلاقة وتفهم ما يُعاني منه شريكك.
ونصح الزوجين بأن يكون لديهما حُسن التصرّف في العلاقات الزوجية وإدارة الخلافات فيما بينهما.
 

التعليقات 0
إضافة تعليق